Unbelievable، Things do not know the world about Yemen , watch what happen .

Unbelievable، Things do not know the world about Yemen , watch what happen .

Your ads will be inserted here by

Easy Ads.

Please go to the plugin admin page to set up your ad code.

Yemen is very strange land, not understanding her secrets, and you can not know when war and when peace !!

All you will watch in this article is the case of Yemen in the case of peace!

It may be a bit scary, but in fact it’s a habits and traditions.

Weapons and tribe :

Carrying a weapon is linked to the culture of Yemeni society, which considers it part of the prestige and power of Yemeni tribesmen, especially in the northern regions, in addition to being a means of protection.

Yemen was distinguished by its own markets for selling weapons, including the “Juhana Market” which is located on the outskirts of the capital, Sana’a, in addition to the Talh market in Saada.

The number of personal weapons for the Yemenis is a controversial topic, and estimates vary from one side to the other, and estimates may reach 50 million weapons or more, which means that the average is more than two pieces per person in a country with a population of 25 million people.
With time, the culture of acquiring various weapons has grown beyond Kalashnikovs and rocket-propelled grenades.

The tribe is the largest weapon owner, as it possesses various types of weapons except for tanks and planes, and the weapon has become the permanent companion of the Yemeni citizen.

And arms dealers depend on importing them, almost formally.
Yemeni markets and even some nearby African regions have increased their weapons needs.

It is not uncommon to find in Yemeni cities – in addition to food stores – shops from which Yemenis buy something else that most of them consider a necessity for life in a country famous for its tribal diversity.

And if you are told to visit markets such as Souq Jahana and Souq Al Talah in Saada, in the north of the country, and a small market in Amran, north of Sanaa, then do not be surprised if you find shops for weapons in them.

We do not mean here the white weapon, such as those daggers that adorn the Yemeni side when he wears his traditional costume, but rather light and medium weapons of all kinds, sizes and shapes, pistols, Kalashnikovs, machine guns, and snipers …

Even RPG launchers amaze you with their varieties and the way they are stacked and hung on the walls as if they were abstract or surreal paintings, in a free market for selling weapons, according to international estimates that they trade about 50 million pieces.


A Yemeni house is not without weapons, as it is in their convention part of the elite tribes of Yemen and the means of their members to defend themselves.

Global deals

Al-Jazeera Net met in Jahana market the citizen Ezz Ali Qashem, a man in his fourth decade, and although he has four Kalashnikovs in his house, he came to buy a fifth for his young son who tends sheep in the village of Maqoula.

Those who know the secrets of the market talk about the existence of large merchants with ties to influential powers, including those who do business with international arms companies. Some of them narrated that a tribal sheikh pulled a tank during the summer war of 1994 AD to the door of his house and considered it war booty, and it remained there for years until the state regained it after it gave him financial compensation for it.

Selling and buying weapons in Yemen does not require documents, documents, licenses or invoices. Rather, it is done in a usual way, the slogan of dealers in it: “Hand over the money and receive the weapons.”

The country is overcrowded with various types of weapons, and the wars and conflicts of recent decades had an important role in the flow of arms to the internal markets, starting with the 1962 revolution, the struggle of the republicans and the monarchists, through the war between the two parts of the country before unity, the war of the central regions in 1982, then the events of 1986 in Aden and ending with the war of the summer of year 1994.

Weddings and Events:


You will hardly find a wedding or a social event that is not devoid of weapons and armament, it comes to medium and machine guns.

Read this :

شيء لا يصدق

السلاح والقبيلة :

اليمن ارض غريبة جدا ، لا يفهم اسرارها احد ،، فلا يمكن ان تعرف متى الحرب ومتى السلام !!

يرتبط حمل السلاح بثقافة المجتمع اليمني التي تعتبره جزءاً من الوجاهة والقوة لدى رجال القبائل اليمنية، وخاصة في المناطق الشمالية، إلى جانب كونه وسيلة للحماية.

وتميزت اليمن بأسواقها الخاصة ببيع السلاح، ومنها “سوق جحانة” الذي يقع على مشارف العاصمة صنعاء بالإضافة إلى سوق الطلح في صعدة.

ويعد عدد قطع الأسلحة الشخصية لدى اليمنيين موضوعاً جدلياً تختلف تقديراته من جهة لأخرى، وقد تصل التقديرات إلى 50 مليون قطعة سلاح أو أكثر، ما يعني أن المتوسط يزيد عن قطعتين لكل فرد في بلد يصل تعداد سكانه إلى 25 مليون نسمة
ومع الوقت  ازدادت ثقافه اقتناء الأسلحة المتنوعة لتتخطى الكلاشينكوف وقاذفات الآر بي جي.

وتعد القبيلة أكبر مالك للسلاح، إذ تمتلك مختلف أنواع الأسلحة ما عدا الدبابات والطائرات ، وأصبح السلاح الرفيق الدائم للمواطن اليمني .

ويعتمد تجار الأسلحة على استيرادها، وبشكل شبه رسمي.
وزادت الأسواق اليمنية وحتى بعض المناطق الإفريقية القريبة باحتياجاتها من الأسلحة.

ومن المألوف أن تجد في مدن يمنية -إلى جانب دكاكين المواد الغذائية- محلات يبتاع منها اليمنيون شيئا آخر يعتبره أكثرهم من ضروريات الحياة في بلد يشتهر بالتعدد القبلي.

وإذا كتب لك أن تزور أسواقا مثل سوق جحانة وسوق الطلح بصعدة شمالي البلاد وسوق صغيرة بمدينة عمران شمال صنعاء، فلا تستغرب إذا وجدت فيها متاجر خاصة بالسلاح.

ولا نقصد هنا السلاح الأبيض مثل تلك الخناجر التي تزين جنب اليمني عندما يرتدي زيه التقليدي، بل هو السلاح الخفيف والمتوسط بكل أنواعه وأحجامه وأشكاله، مسدسات وكلاشنكوفات ورشاشات وقناصات…

حتى قاذفات الآر بي جي تذهلك أصنافها وطريقة رصها وتعليقها على الجدران كأنها لوحات تجريدية أو سيريالية، في سوق حرة لبيع الأسلحة تقول تقديرات دولية إنها تتداول نحو 50 مليون قطعة.

صفقات عالمية :


ولا يخلو بيت يمني من السلاح، فهو في عرفهم جزء من نخوة قبائل اليمن ووسيلة أفرادها للدفاع عن أنفسهم.

الجزيرة نت التقت في سوق جحانة المواطن عز علي قعشم، وهو رجل في عقده الرابع، ورغم أنه يملك في منزله أربع كلاشينكوفات فإنه جاء ليقتني خامسة لابنه الصغير الذي يرعى الغنم في قرية مقولة.

العارفون بأسرار السوق يتحدثون عن وجود تجار كبار لهم علاقات بقوى نفوذ، ومنهم من يعقدون صفقات مع شركات أسلحة عالمية. وحكى بعضهم أن أحد مشايخ القبائل سحب دبابة أثناء حرب صيف 1994م إلى باب منزله واعتبرها غنيمة حرب، وبقيت رابضة هناك سنوات إلى أن استعادتها الدولة بعد أن أعطته تعويضا ماليا عنها.

بيع السلاح وشراؤه في اليمن لا يحتاج إلى وثائق أو مستندات أو ترخيص أو فواتير، بل يتم بطريقة اعتيادية شعار التجار فيها: “سلّم المال واستلم السلاح”.

فالبلاد مكتظة بمختلف أنواع الأسلحة، وكان لحروب وصراعات العقود الأخيرة دور مهم في تدفق السلاح إلى الأسواق الداخلية، بدءا بثورة 1962م، فصراع الجمهوريين والملكيين، مرورا بالحرب بين شطري البلاد قبل الوحدة، وحرب المناطق الوسطى عام 1982م ، ثم أحداث 1986م بعدن وانتهاء بحرب صيف عام 1994.

حفلات الزفاف والمناسبات :


لا تكاد تجد حفل زفاف او مناسبة اجتماعية  لا تخلوا من مظاهر السلاح والتسلح ، يصل الامر الى الاسلحة المتوسطة والرشاشة .


Yemen Tawasol

Leave a Reply

%d bloggers like this: